الشهيد جورج شفيق عسل

2019-10-13T21:23:37+04:00
2019-10-13T21:23:38+04:00
الذاكرة
13 أكتوبر 2019
الشهيد جورج شفيق عسل


بقلم اللواء ركن عرابي كلوب

الشهيد/ جورج شفيق عسل (أبو خالد) مسيحي فلسطيني من مواليد مدينة القدس عام 1944م، وشقيق المفكر/ منير شفيق، سقط شهيداً يوم 3/8/1976م في مرتفعات جبل صنين، وهو يتصدى للقوات الانعزالية التي حاولت مهاجمة مواقع القوات المشتركة على مدى أيام ستة.

ولد/ جورج شفيق عسل في مدينة القدس عام 1944م، وتلقى تعليمه الابتدائي والثانوي في مدينة القدس، والجامعي في دمشق، حيث سافر إلى الكويت للعمل هناك.

التحق جورج عسل بحركة فتح عام 1968م، بعد أن ترك عمله في الكويت من أجل فلسطين، عمل في جهاز الاعلام المركزي لحركة فتح في عمان، ومن ثم بالعلاقات الخارجية للحركة.

شارك في الدفاع عن الثورة الفلسطينية خلال أحداث أيلول الأسود عام 1970م بعدها عين مساعداً لمدير مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في بكين العاصمة الصينية لمدة عامين، عاد بعدها ليواصل عمله في مكتب العلاقات الخارجية في بيروت.

عمل جورج عسل على توطيد العلاقات النضالية مع الشعوب والحركات التحررية في العالم، كما مثل حركة فتح في العديد من المؤتمرات والندوات بالخارج.

شارك جورج عسل (أبو خالد) في التصدي للقوات الانعزالية الفاشية دفاعاً عن الثورة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية.

أبو خالد جورج في أوائل الثلاثينيات من عمره، ولديه تجربة فكرية وسياسية وتنظيمية طويلة، هادئ، مثقف من الطراز الأول، تعلم الكثير من التجربة الصينية حيث كان من أوائل من تعمق في فهم التجربة الصينية وبعدها الشرقي الذي زاوج بين التقاليد القديمة للشعب الصيني مع الفكر الحديث ووسائله الكفاحية مع شقيقه منير شفيق.

إنه فوق كل شيء مناضل صلب، ومفكر في نفس الوقت، يلتهم المعرفة والكتب التهاماً، ولديه أسلوب إنساني يأسر محدثه.

أبو خالد جورج محاور من الطراز الأول، وهذا دفعه إلى إنشاء صداقات مع الأطراف والتيارات المحيطة.

أمضى أبو خالد جورج اشهر ثلاثة مقاتلاً مسؤولاً لمحور مرتفعات صنين، ومعه بعض الشباب من السرية الطلابية، وفي إحدى الهجمات من قبل قوات الكتائب والانعزاليين على مرتفعات صنين، استخدمت تلك القوات قنابل منثـارية تنفجر في الجو فتضرب كل من يقع في مجالها على الأرض، أصيب المناضل/ أبو خالد جورج إصابات بالغة في رأسه أدت إلى استشهاده على الفور في موقع مرتفعات صنين، وهو على رأس القوة المدافعة عن الموقع، بتاريخ 3/8/1976م.

نقل جثمان الشهيد/ جورج شفيق عسل (أبو خالد) إلى بيروت حيث وورى جثمانه الثرى في مقبرة الشهداء في بيروت.

الشهيد/ أبو خالد جورج متزوج وله بنت، وكان من القلائل المتزوجين في تلك الأجواء الشبابية.

الشهيد/ أبو خالد عضو المؤتمر العام للاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين.

في جبل صنين غيب الموت الشباب واحداً تلو الآخر والذين دافعوا عن عروبة لبنان.

كان أبو خالد جورج رجل حوار، لا يربط بين العلاقات الشخصية والاختلاف السياسي، ديمقراطي بطبيعته، وأميل إلى الرؤية الإنسانية وصاحب قدرات فكرية.

شهيدنا أبا خالد جورج، ويا كل الشهداء عبرتم مشوار الثورة، حتى إكمال العطاء، واكتمال الحب من أجل أطفال فلسطين، من أجل برتقالها، من أجل ترابها، من أجل مساجدها، وكنائسها.

هذا وقد نعت حركة فتح والقيادة العامة لقوات العاصفة ومكتب العلاقات الخارجية لحركة فتح والاعلام الموحد والاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين والسرية الطلابية في قوات العاصفة الشهيد البطل/ جورج شفيق عسل/ أبو خالد الذي سقط شهيداً في مرتفعات صنين.