العميد عبد الحميد غانم

2019-05-24T00:01:58+04:00
2019-05-24T00:02:02+04:00
الذاكرة
24 مايو 2019
العميد عبد الحميد غانم


بقلم اللواء ركن عرابي كلوب

ولد/ عبد الحميد غانم في قرية حتا عام 1937م, وأثناء الهجرة من فلسطين نزحت عائلته عام 1948م إلى قطاع غزة حيث استقر بها المطاف في حي الصبرة، ومن ثم انتقلت إلى معسكر الشاطئ.

كان والده يعمل ضمن القوات المصرية التي حضرت للدفاع عن فلسطين عام 1948م حيث استشهد أثناء المعارك تاركاً عائلته المكونة من خمسة أفراد وكان عبد الحميد أكبرهم سناً من الأولاد.

درس عبد الحميد في مدارس وكالة الغوث اللاجئين وبعدها تحصل على شهادة الثانوية العامة عام 1956م التحق بالشرطة الفلسطينية التابعة لإدارة الحاكم العام لقطاع غزة عام 1958 بعد أن تخرج من دورة شرطية أقيمت في مدرسة الإمام الشافعي وعمل بعدها في إدارة المباحث العامة.

عام 1967م عند احتلال القوات الإسرائيلية قطاع غزة وشبه جزيرة سيناء اعتقل ضمن آلاف الشباب الفلسطيني حيث أودع في معتقل بئر السبع وبعد عدة أشهر من الاعتقال تم الأفراج عن عدد كبير من المعتقلين حيث كان واحداً منهم حيث أبعدوا إلى مصر عن طريق قناة السويس.

تابع عملة في إدارة الحاكم العام لقطاع غزة/ فرع مصر منذ عام 1968م.

– عمل بالمجلس الأعلى للشباب والرياضة الفلسطيني/ فرع القاهرة منذ تأسيسه عام 1968م.

– التحق بحركة التحرير الوطني الفلسطيني/ فتح عام 1971م.

– في العام 1972م تم تشكيل جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية بعد أن كانت تحمل اسم جمعية الكشاف العربي الفلسطيني منذ عام 1945م وشغل فيها عضوية جمعية الكشافة والمرشدات وعين أمنياً للصندوق.

تفرغ للعمل في المجلس الأعلى للشباب والرياضة في بيروت عام 1976م وعين عضواً في المكتب التنفيذي للمجلس الأعلى للشباب والرياضة.

مثل المجلس الأعلى للشباب والرياضة في عدة مناسبات في الخارج كما زار العديد من الدول الأوروبية والعربية لدعم المجلس الأعلى للشباب والرياضة ورأس وفد المجلس الأعلى لحضور مهرجان الشباب العالمي الذي عقد في العاصمة الكوبية (هافانا) عام 1978م.

– عين في تونس مديراً عاماً للجنة الأولمبية الفلسطينية وبقي في هذا المنصب في الخارج حتى العودة إلى أرض الوطن.

– لقد كان عبد الحميد غانم (أبو ماهر) أحد أبرز العقول الرياضية والكشفية الفذة, كان سفيراً أولمبياً فوق العادة.

فهو أول رئيس بعثة أولمبية فلسطينية في التاريخ الفلسطيني المعاصر حين ترأس بعثة أولمبياد أطلنطا في العام 1996م في الولايات المتحدة الأمريكية, وهي أول مشاركة أولمبية لفلسطين.

لقد عمل الراحل عبد الحميد غانم على تذليل كافة العقبات وتوفير كافة مستلزمات الراحة للوفود التي كان يترأسها، فكان حقيقة جسر من التواصل للفرق والوفود التي سافرت إلى الخارج.

لقد كان مثالاً للانتماء السابق لفلسطين ومثالاً للأخلاق الحميدة حيث واصل مسيرة عطائه في مختلف الساحات من مصر إلى بيروت إلى تونس ومن ثم إلى أرض الوطن ولم يبخل لحظة واحدة عن تقديم جل خبرته وخدماته لأبناء شعبه الفلسطيني

لقد ساهم الراحل/ عبد الحميد غانم إلى جانب زملاءه في المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية ببناء أول مقر للجنة في منطقة السودانية وخلق مع زملاءه حالة حراك رياضي غير مسبوق.

رحل أول سفير وأول رئيس بعثة أولمبية فلسطينية الراحل عبد الحميد أحمد غانم في السابع من شهر أب عام 2004م, بعد أصابته بمرض عضال لم يمهله طويلاً, حيث نقل إلى أحد المستشفيات الإسرائيلية, ومن ثم عاد ليرحل عن هذه الدنيا لينتقل إلى الرفيق الأعلى, وليترك خلفه إرثاً رياضياً وأولمبياً وكشفياً ووطنياً.

كم نحتاجك يا أبا ماهر في هذه الفترات العصيبة التي نمر بها, نحتاج إلى عطاءك إلى أخلاقك إلى حنان الأب لأبنائه, نحتاجك إلى كل شيء فينا.

فسلام عليك يا أبا ماهر ورحمك الله وأسكنك فسيح جناته.