الدكتور حنا إبراهيم ميخائيل | أبو عمر

2019-10-11T22:41:12+04:00
2019-10-11T22:41:13+04:00
الذاكرة
11 أكتوبر 2019
الدكتور حنا إبراهيم ميخائيل | أبو عمر


بقلم اللواء ركن عرابي كلوب

حنا إبراهيم ميخائيل ولد في مدينة رام الله بتاريخ 24/10/1935م حيث أتم دراسته في مدرسة الفرندز وحصل عام 1952م على منحة دراسية من كلية هارفارد في الولايات المتحدة الأمريكية حيث درس الكيمياء، وأكمل دراسته العليا في جامعة هارفارد ونال منها شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية وكتب أطروحته عن (الماوردي الفكر السياسي في الإسلام).

بدأ د. حنا ميخائيل بتدريس العلوم السياسية في جامعة برينستون ثم انتقل بعد ذلك إلى جامعة واشنطن، وكان استاذاً مميزاً أثر على الذين فهموا من خلاله القضايا العربية والقضية الفلسطينية بصفة خاصة.

ترك د. حنا ميخائيل الولايات المتحدة عام 1969م وذهب إلى عمان لينضم للثورة الفلسطينية، وأصبح يعرف فيما بعد باسمه الحركي أبو عمر.

أشرف على تنظيم جهاز الإعلام المركزي لحركة فتح في عمان ومتابعة الاتصالات الخارجية مع الشخصيات والقوى في أوروبا الغربية حيث ساهم في تأسيس لجان الصداقة وشبكة من الاتصالات، كما شارك بإقامة الندوات والمهرجانات، وساهم د. أبو عمر بفاعلية في برنامج تثقيف الأشبال، وفي جهاز التفويض السياسي المختص بتعبئة وتثقيف المناضلين.

أثار ظهور د. حنا ميخائيل في برنامج (The Advocates) عام 1970م ضجة كبيرة لما كان لمداخلاته وأجوبته من تأثير إيجابي على جمهور المستمعين.

شارك د. أبو عمر في أحداث أيلول الأسود عام 1970م والتي وقعت بين المقاومة الفلسطينية والجيش الأردني، حيث انتقل أواخر صيف عام 1971م إلى بيروت وانضم إلى مركز الأبحاث الفلسطيني وإلى أسرة تحرير مجلة شؤون فلسطينية وكذلك إلى مركز التخطيط الفلسطيني.

أصبح د. حنا ميخائيل عضواً في لجنة قيادة لبنان مسؤولاً عن شؤون المرأة والطلاب من 1973 – 1975م، كان ينشر حول قضية تحرير المرأة، ساهم بإعادة تأسيس التنظيم النسائي على الساحة اللبنانية على أسس أكثر ديمقراطية وفاعلية.

أصبح د. أبو عمر عضو هيئة المحلفين في محكمة (راسل الدولية الثانية للسلام المتعلقة بأمريكا اللاتينية) والعضو العربي الوحيد فيها بين أعوام 1971 – 1976م.

تزوج د. أبو عمر عام 1972م من الأخت المناضلة جهان الحلو.

عام 1975م التحق د. حنا أبو عمر بدورة الكوادر في جمهورية فيتنام حيث كان قائد الدورة آنذاك الأخ نعيم وشاحي وعمل أبو عمر مفوضاً سياسياً للدورة ومترجماً لبعض المحاضرات التي كانت تلقى باللغة الإنجليزية.

لقد أعطى د. أبو عمر الأولوية للعمل التنظيمي والتعبوي في داخل الأرض المحتلة.

في أوج الحرب الأهلية اللبنانية وتحديد في 20/7/ من العام 1976م غادر ضمن مجموعة من كوادر حركة فتح بيروت متوجهين إلى طرابلس شمال لبنان عن طريق البحر بناءً لتكليف من القيادة إلا إن تلك المجموعة اختفت في عرض البحر بين الأمواج ولم يعرف مصير أحداً منهم بما فيهم البحارة الأثنين

ورغم البحث والتحري عن هؤلاء الكوادر والجهود التي بذلت من القيادة الفلسطينية لمعرفة مصيرهم الَّا إنها لم تؤد إلى نتائج حيث اعتبروا شهداء منذ تاريخ اختفاءهم في عرض البحر.

أستشهد الدكتور/ حنا ميخائيل ولم يتجاوز الأربعين سنة الَّا قليلاً.

لقد ترك الشهيد العديد من الكتابات عن العمل الثوري والقضية الفلسطينية.

كان د. حنا ميخائيل يجسد لكل من عرفه التواضع ودماثة الأخلاق ونكران الذات بالرغم من انجازاته العديدة والمركز العالي الذي وصل إليه.

عندما عمل د. حنا استاذاً للعلوم السياسية كان يتطلع إلى مستقل مهني مثمر في التعليم والنشر، لكن من يعرف تفانيه الثابت للقضية الفلسطينية وحساسيته تجاه معاناة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال وفي الشتات يفهم اختياره لقطع مسيرته المهنية في التعليم لينضم إلى منظمة التحرير الفلسطينية ليخدم قضيته بكل طاقته وحيثما دعت الحاجة لذلك، لقد كان طوال مدة عمله ملتزماً بتقان بنضال الشعب الفلسطيني في سبيل الحرية وتقرير المصير لقد كان د. أبو عمر نموذجاً لدور متميز، إنسان أغنى المسيرة النضالية الفلسطينية بالفكر والممارسة والقدوة، حيث بقيت القيم الإنسانية النبيلة التي آمن بها وجسدها حية تبعث الأمل في نفوس المناضلين الفلسطينيين أينما وجدوا.

د. حنا إبراهيم ميخائيل (أبو عمر) يجب أن يكون جزءاً حيوياً من ذاكرتنا الفلسطينية.

لقد كان د. أبو عمر رجل التواضع والبساطة وكرس جل حياته لشعبه وبلده الذي أحبه كثيراً.

سيبقى د. أبو عمر في ذاكرة كل من عرفه وعمل معه.

رحمك الله يا د. أبو عمر

المجد لله في العلا….. وعلى الأرض السلام..